هل يعلن الغرب الطلاق البائن مع الإخوان المسلمين؟

هل يعلن الغرب الطلاق البائن مع الإخوان المسلمين؟

 

وجدت جماعة «الإخوان المسلمين» في القارة الأوربية ملاذاً آمناً لهم، بعد سلسلة التصادمات بين الجماعة الباحثة عن السلطة والأنظمة العربية، وذلك منذ خمسينيات القرن الماضي.

 

الأمر لم يقتصر لاحقاً على البحث عن الأمان بل تعداه لمزاولة الأنشطة المشبوهة تحت غطاء «العمل الخيري»، فقد نجحت جماعة الإخوان بتأسيس شبكة علاقات من جنسيات مختلفة، تداخلت فيها المصاهرات السياسية بالعلاقات الشخصية، مستغلة التساهل الأوربي حيالها، فامتدت نشاطاتها في أنحاء أوروبا عبر مؤسسات ومراكز أنشأتها الجماعة.

سكريبت ماري كوري
[“هل

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا