مقاربات كردية لاقتتال الفصائل المسلحة في عفرين

أصدرت مختلف القوى والتكتلات السياسية الكردية مواقف متشابهة ومتقاطعة في العديد من النقاط حول ما يدور في عفرين من اقتتال بين الفصائل المسلحة المختلفة وتدخل هيئة تحرير الشام فيها.

فالمجلس الكردي انطلق من مقاربته للموضوع حول الضرر البليغ لحياة ومصالح واستقرار الأهالي والمنطقة والتي تتضرر نتيجة المعارك، مبدية اعتراضها على تدخل تحرير الشام “جبهة النصرة” المصنفة إرهابياً نصرة للحمزات والعمشات، فتصبح المنطقة الجغرافية تحت سيطرة “النصرة” تمتد من إدلب حتّى عفرين ومرشحة لتصل إلى مناطق درع الفرات ونبع السلام، وتالياً تُصبح مكونات “المنطقة الكردية” ودير الزور والرقة على تماس مباشر مع جبهة النصرة. مقاربة المجلس للقضية امتدت لتتهم الفصائل المسلحة المسيطرة على عفرين باستهتارها بحياة الناس وانتهاكاتها المستمرة، ووضعت الكرة في الملعب التركي لتحمل مسؤولياتها كونها صاحبة القرار في المنطقة، وتنتهي مقاربة المجلس للقضية بضرورة إخراج تلك الفصائل بما فيها النصرة كحل وحيد للاستقرار وإسناد المنطقة إلى أبنائها.

15356

[“مقاربات

لتحميل الملف كاملاً : Download

 

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا