من التأميم إلى الاستحواذ الكلي بالاستملاك.. “سوريا: من الاشتراكية إلى العبودية العصرية”

من الإجهاز على القطاع الخاص والبرجوازية الوطنية السورية بقوانين التأميم ودعوى الاشتراكية، واستكمال حلقة الاستيلاء على الدولة ومؤسساتها، إلى الإجهاز على أملاك غالبية السوريين بالاستملاك التعسفي؛ سيرورة سوريا عنوانها الهدم والإلغاء التعسفي وإجهاض أي مشروع وطني يستهدف دولة الحق والقانون والعدالة. فقد مثلت الاشتراكية والوحدة والحرية، شعارات البعث الذي حكم سوريا منذ عام 1963 لليوم، بيئة سياسية عامة لنزع الملكيات الخاصة تحت عنوان التأميم، وتحويلها لمكية عامة للدولة، أو هكذا أرادها منظرو وقادة البعث الأوائل، لتكتمل حلقاتها بقوانين الاستملاك الجائرة للسورين المهجرين والنازحين والمعارضين اليوم.

76566
[“من

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا