“الهولودومور” السوريّ

ولأجل أن يُعيدَ النظامُ السوري ثقافةَ “القطيع عبر التركيع” التي اشتهر بها، والتي بدا أنها ستُجتثّ من جذورها مع اندلاع الثورة السورية، كان مستعداً، ومنذ البداية، لاعتماد كل الأساليب الخبيثة التي بين يديه، مهما كانت بعيدة عن الإنسانية وعن أبسط القوانين الدولية والحضارية.

 

ولعلّ أهم أدواته المتوحشة، استخدامه سياسة “التجويع” بقصد صناعة ثورة شيطانية مضادة تزعزع أركان الحلم السوري في دولة حرة ديمقراطية. ملامح هذه الإبادة الناعمة وصلت الفرع السوري لمركز البحوث الزراعية الدولي “إيكاردا”، ومقره في ريف حلب الجنوبي، في أبريل/ نيسان عام 2012، الأمر الذي دفعه كي ينقل معداته الثمينة، وعينات من بذور القمح، وبذور أخرى وجيناتها إلى خارج البلد.

الهولودومور
[“”الهولودومور”

لتحميل الملف كاملاً: Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا