الصراع الروسي الأوكراني.. إلى أين؟

عندما قرر بوتين أن يعيد بوصلة التاريخ بالحرب على أوكرانيا منطلقاً من مغامرات سابقة في الشيشان عام 2014، والعديد من العمليات العسكرية في الأراضي الأوكرانية سابقاً، بعد احتجاجات الميدان الأوروبي وعزل الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش عام 2000، والحرب الروسية الجورجية عام 2008، وأيضاً احتلال جزيرة القرم عام 2010، وإجراء استفتاء في القرم من بداية مارس 2014، ثم اندلاع مظاهرات من قبل الجماعات الموالية لروسيا والمناهضة للحكومة في أوبلاست دونيتسك ولوهانسك في أوكرانيا، والتي يطلق عليها عادة «دونباس»، في أعقاب الثورة الأوكرانية عام 2014، حيث فرضت عقوبات اقتصادية أمريكية أوروبية تسببت بانهيار الروبل الروسي وحدوث أزمة مالية روسية انعكست أيضاً على اقتصاديات الدول الأوروبية بخسائر وصلت إلى 100 مليار دولار في عام 2015، والواضح هو أن روسيا تنتهج نسخة حديثة من سياسة بريجنيف، التي تنصّ على أن تكون لأوكرانيا سيادة محدودة، كما حصل مع حلف وارسو، عندما كانت ضمن مجال التأثير السوفيتي.
 
صضصث
[“الصراع

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا