بكين وواشنطن

‎بكين وواشنطن وسخونة الحرب الباردة

منذ أن تبنت إدارة باراك أوباما استراتيجية الاستدارة نحو شرق آسيا لمواجهة الصعود الصيني في سلم القيادة العالمية، كانت هذه الاستراتيجية بمثابة إعلان لولادة الحرب الباردة بين واشنطن وبكين وما رافقها من خطوات أمريكية متسارعة لترسيخ وجودها في هذه المنطقة، وكان على رأسها انضمام الولايات المتحدة إلى الشراكة عبر المحيط الهادئ في العام 2015.

 

وهو الأمر الذي حاولت الولايات المتحدة أن تعطيه أهمية لا تقل عن أهمية التواجد العسكري في هذه المنطقة، كما قال آشتون كارتر، وزير الدفاع في إدارة أوباما آنذاك، بأن انضمام الولايات المتحدة إلى الشراكة عبر المحيط

بكين وواشنطن وسخونة الحرب الباردة
[“‎بكين

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا