مستجدات القهر السوري لعام 2022

قياساً ببلد كان في حالة حربٍ “أهلية” لمدة عشر سنوات طاحنة، تشهد سوريا حالياً حالة “مريبة” من الهدوء النسبي، إلا أنّ هذا الهدوء لم يُسقطها من تصدّر قائمة أبرز “الأجندات” في الشرق الأوسط. وحقيقة إنْ نُفِخ الغبار عن وجهِ هذه البلاد المُتعبة، ستظهر قذارات اللعبة السياسية الدولية، بعدما غدت سوريا أشبه برقعة شطرنج تمتد إليها أيادي اللاعبين من خلال نافذة المصالح والمطامع التي تتحكم بحركات اللعبة كلها. والأمثلة كثيرة على مسرح التطورات الصادمة التي تطال سوريا، حتى في خرابها الأخير.

 

وفي السياق، أعلنت الجزائر دعمها الكامل لتحسين العلاقات بين العالم العربي ونظام الأسد، في وقت أثار فيه تقرير بريطاني غضب السوريين لتصنيفه دمشق أسوأ مدن العالم معيشة لعام 2022، واعتبر ناشطون أنّ التصنيف صفعة مؤلمة للسوريين، بعدما تحولت عاصمتهم التاريخية الجميلة إلى أسوأ مدن العالم بسبب استمرار حكم الأسد الفاشي الذي يُجرى تعويمه بصفاقةٍ مستفزّة. على صعيد آخر أعلن الرئيس الأوكراني إنهاء العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، بعد اعترافها
323

[“مستجدات

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا