منظمة سورية حول “التجمعات السكنية – المستوطنات” في عفرين: هندسة ديمغرافية ينبغي مواجهتها

أصدرت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، الأربعاء، تقريراً حول بناء “التجمعات السكنية”، أو ما يطلق عليها سكان عفرين الأصليون الكورد بـ”المستوطنات”، المشيدة إما في أراضي مهجرين كورد بفعل الغزو العسكري التركي يناير العام 2018، والذي عرف بمسمى “عملية غصن الزيتون”، مؤكدة (منظمة سوريون)، أنه “يجب على مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ودول الاتحاد الأوربي، اتخاذ مواقف صارمة تجاه محاولات التغيير الديمغرافية القسرية في عموم سوريا، تحت أي مسمّى، وضمان ألاّ تساهم المساعدات الإنسانية وجهود إعادة الإعمار والتعافي المبكّر بترسيخ تلك العمليات وجعلها أمراً واقعاً”.

ملّخص تنفيذي:

وجاء في المخلص التنفيذي للتقرير المكون من 36 صفحة، والذي يضم الكثير من المعلومات المرفقة بصور للأقمار الاصطناعية، لأحد “التجمعات/ المستوطنات”، التي تم بناؤها في عفرين وريفها، مؤكدةً أنه “بموافقة من السلطات التركية، قامت عدة من فصائل الجيش الوطني السوري/ المعارض، ببناء واحدة من أكبر المستوطنات البشرية التي خُصصت في معظمها لإسكان مقاتلي الجيش الوطني السوري/ المعارض وعائلاتهم في منطقة عفرين، التي شكّل الكرد السوريون النسبة الأعظم من عدد سكانها تاريخياً”.

4345
[“منظمة

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا