مصر: هل تتسبب الأزمة الاقتصادية بغضب شعبي على الرئيس السيسي؟

في ظل الضغوط الناجمة عن الحرب الروسية الأوكرانية على الاقتصاد المصري، وما يرتبط بها من حالة عدم اليقين بشأن موعد انتهاء الحرب، عادت قضية شعبية الرئيس عبد الفتاح السيسي تحت الأضواء بقوة. فهل هي مجرد عودة لتصفية معارك إعلامية وسياسية مؤجلة بين مؤيدي السيسي ومعارضيه، أم أنها إنذار حقيقي يجب أن تأخذه الدولة المصرية على محمل الجد؟

 

كانت آخر مرة تم فيها إجراء استطلاع للرأي العام المصري، بواسطة مركز أبحاث مستقل أو حكومي، حول الرضاء الشعبي عن أداء الحكومة أو رئيس الدولة، في عام ٢٠١٦، قبل أسابيع من إطلاق البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي، والذي تمت مواجهته بحملات إعلامية منظمة وقتها، خصوصاً في الإعلام الغربي. وقد تم استخدام هذه الاستطلاعات بشكل أساسي كأدوات في الحرب الإعلامية بين المؤيدين والمعارضين لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في ذلك الوقت، ولم تكن تعكس، رغم عنوانها، حقيقة درجة الرضاء الشعبي عن الرئيس آنذاك.

تايوان والخشية الأمريكية من غزو صيني
545

[“مصر:

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا