تركيا التي تحتلّ أراضينا

تحاول تركيا منذ أكثر من أسبوع فرض منطقة آمنة، وإعادة أكثر من مليون سوري إلى سوريا كراهية وإجباراً، واستغلّت مؤخراً طلب السويد وفنلندا للدخول بحلف الناتو، لمقايضة الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوربي للسماح لها بتشكيل تلك المنطقة، والاستفادة من كل ذلك بفرض احتلالها لمناطق جديدة في سوريا، وبالوقت ذاته تثقيل أردوغان لحزبه في السياسة الداخلية التركية والفوز بانتخابات 2023.

 

لا أرى كسوريٍّ خطأً في إعادة السوريين، فالأصل ألّا يغادروا، وألّا يكونوا بحاجة لتركيا أو أية دولة في الإقليم أو العالم لاستقبال السوريين المهجرين؛ القضية تتعلق بمسؤولية النظام أولاً وبالمعارضة ثانياً، المعارضة التي لم تمثل مصالح السوريين، وسلّمت قضيتهم بالرخيص للدول، قبالة تبعية انتهازية منحطة، وهذه لا شك تنال عليها الفئات الفاعلة في الائتلاف ومؤسساته الكثير من الأموال والمصالح الذاتية.

تركيا التي تحتلّ أراضينا
[“تركيا

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا