داعش ـ عملة “البيتكوين”وصدقات “الجهاد” على الشبكة المظلمة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 

إعداد وحدة الدراسات والتقارير

 

أدركت التنظيمات المتطرفة منذ وقت مبكر أهمية شبكة الانترنت ومنصات التواصل الاجتماعي  واعتبرتها منفذ مأمونا لنشر وتنفيذ مشروعها  الأيدلويجي  بعد إقرارها بفشل عمل التنظيمات السرية  والتجنيد  المباشر فى ظل الهجمة الأمنية الدولية والتنظيم الإقليميى .  وقد أزعج هذا التطرف الإلكتروني أجهزة الاتحاد الأوروبي وعلى رأسها «اليوروبول» . فقد عززت الثورة الرقمية من آليات العمليات الإرهابية، وتنوع مصادر التمويل (الإرهاب الرقمي). وهو ما شهدناه ما بين عامي 2015  و2017 في عمليات الذئاب المنفردة لتنظيم داعش، واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي للحث على ارتكاب العمليات الإرهابية في أوروبا وتبادل الصور والأفلام الخاصة بالتنظيم.

 

ناقش مسؤولون في الأمم المتحدة  يوم 05 نوفمبر 2021 موضوع محاربة الإرهاب والطرق الجديدة مثل العملات المشفرة التي تتبعها الجماعات المتطرفة لتمويل نشاطاتها.ثمة زيادة في استخدام التكنولوجيا التي تتيح عدم الكشف عن هوية مستخدميها. وللشبكة الخفية – الجزء الكبير من الإنترنت الذي لا يمكن الوصول إليه إلا باستخدام برمجية متخصصة – والعملات المشفرة الافتراضية فوائد إيجابية عديدة، لكن التركيز على طابعهما الغُفل يجعلهما عرضة لإساءة الاستخدام من قبل المجرمين. فالبيع غير المشروع للمخدرات والأسلحة النارية والمتفجرات، وتهريب المهاجرين، وغسل الأموال، والإرهاب، والجريمة السيبرية كلها أنشطة يمكن للتكنولوجيا المذكورة تسهيل ارتكابها، وفقا لتقرير اليوروبول بعنوان االشبكة الخفية الصادر في اكتوبر 2020.

منصات التواصل الاجتماعي
PDF Embedder requires a url attribute

لتحميل الملف كاملاً : Download

 

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا