حقيقة الأدوار في إعادة ترئيس بشار

حقيقة الأدوار في إعادة ترئيس بشار

يناقش البحث الأسباب الكامنة وراء إعادة ترئيس بشار الأسد في ضوء تجاذبات القوى الفاعلة المؤثرة في القضية السورية، ولاسيما الدور الروسي الذي يعتبر دورا حاسما في مسألة التمديد هذه، والعلاقات بين هذا الدور وسواه من الأدوار الأخرى، ويبين البحث أن هذا التجديد الرئاسي لبشار الأسد لا يعبر عن موقف روسي نهائي محسوم لصالح بقاء الأسد، فهو- وإن كانت روسيا تفضل بقاء الأسد- يدل على أن روسيا لا تريد القيام بأية خطورة تغييرية في موقفها من بقاء الأسد من طرف واحد، ودون أن يتم ذلك في إطار اتفاق دولي تحصل فيه روسيا على تعويضات وضمانات كافية من أمريكا والغرب مقابل تخليها عنه إن عجزت عن إعادة تعويمه.

كما يسلط البحث الضوء على الخيارات البديلة التي تحاول روسيا اللجوء إليها تجنبا لاستحقاق الحل الحقيقي الذي تفضل روسيا التهرب منه والالتفاف عليه، وتسعى من أجل ذلك لتمرير حل بديل عبر باب صلح إسرائيلي-أسدي، يبقى فيه الأسد، وتنال فيه روسيا اعترافا دوليا وتفويضا بالوساطة عليه.

ويوضح البحث أيضا أنه حتى في حال نجاح روسيا في مراميها هذه، فهي قطعا ومن أجل مصالحها الخاصة لن تقبل بتاتا بأن يبقى النظام الأسدي على فساده وطغيانه، وستفرض عليه رغما عنه التغيير الإصلاحي الكافي الذي يجعله قابلا للبقاء ولضمان المصالح الروسية؛ كما وينظر البحث أيضا في الموقف الأمريكي من حل القضية السورية، ويتطرق إلى الاستراتيجية التي تتبعها الولايات المتحدة للضغط على روسيا لإلزامها بالحل، وإلى التغير في سياسة أمريكا تجاه سوريا بعد استلام بايدن للرئاسة الأمريكية.

حقيقة الأدوار في إعادة ترئيس بشار
PDF Embedder requires a url attribute

لتحميل الملف كاملاً : Download

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا