ثنائية السجين والسجّان والعلاقات الاضطهادية في أدب السجون

المُلخص:

لعلَّ غزارة ما أنتج من أدبٍ، اصطلح على تسميته بـ (أدب السجون)، بات ظاهرة تستدعي الوقوف حيالها، والبحث النقدي في مضمونها ولغتها ومدلولاتها كضرورة معرفية؛ حيث اعتبر لزمن مضى وثيقة حقوقية فقط، توثّق الانتهاكات القانونية والإنسانية بحق الأفراد، لمجرد التعبير عن آرائهم. كما واختزلت أيضاً بجانب توثيق وسائل العنف المستخدمة، لتكون وثيقة إدانة للسجّان، ومَن يقف خلفه من مؤسسات.

عُنيَ أدب السجون بداءة بتمجيد الآلام، واختزال أصحابها بصفة البطل الناجي، على غرار شخوص الأبطال الشعبيين في مخيالنا الشعبي. “خبرة الألم” هذه هي متن البحث لدراسة تلك العلاقات القائمة بين السجين والسجّان.

يوسف الشوفي

#ثنائية السجين والسجّان والعلاقات الاضطهاديه في أدب السجون

تحميل الدراسة

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا