الأكراد بين دافع الانفصال القومي وإمكانيّة الاندماج الوطني

رسلان عامر

أثناء العدوان التركي على الشمال السوري في تشرين الأول/أكتوبر2019، بذريعة محاربة الفصائل المسلحة الكردية الإرهابية التي تهدد أمن تركيا، كثر الكلام على الساحة السورية، سواء في معسكر المعارضة أو في معسكر الموالاة، الذي يُفهم منه، أنّ الأكراد في الشمال السوري هم من جنوا على أنفسهم، باتباعهم سياسة قومية متطرّفة، وبتبعيتهم لأمريكا، وسعيهم للانفصال، وتباينت هذه المواقف بين من يعتبر التنظيمات الكردية المسلحة إرهابية، ومن يعتبر الأكراد خونة، بسبب نزعتهم الانفصالية، أو من يعتبرهم حمقى لأنهم يسعون إلى ذلك، وشمت البعض وسخر البعض، وأيّد البعض، وهكذا دواليك..

الأكراد بين دافع الانفصال القومي وإمكانيّة الاندماج الوطني

شارك المقال

Share on facebook
Share on Facebook
Share on twitter
Share on Twitter
Share on linkedin
Share on Linkdin
Share on pinterest
Share on Pinterest

إقرأ أيضا